شبكة البراري

  #21  
قديم 2006-03-23, 06:59 مساءٍ
الصورة الرمزية منصور المناع
منصور المناع منصور المناع غير متواجد حالياً

 

مؤسس الموقع

تاريخ التسجيل: Jan 2006
المدينة: تمـير
المشاركات: 3,921
جنس العضو: ذكر
منصور المناع is on a distinguished road
افتراضي

الفريق يلتقي الشيخ ابن كلوت أحد المرافقين للرحالة الإنجليزي ويلفرد


الشيخ محمد بن كلوت

التقى فريق العلماء خلال رحلتهم بالشيخ محمد بن صالح بن كلوت - 85 عاماً - في منزله وسط صحراء الربع الخالي وهو أحد المرافقين للرحالة الإنجليزي الشهير (ويلفرد ثيسيجر) المعروف ب (مبارك بن لندن) الذي قطع صحراء الربع الخالي عام 1948م.
وتحدث الشيخ ابن كلوت بايجاز للفريق عن انجازه التاريخي في المشاركة في استكشاف صحراء الربع الخالي على الرغم من الصعوبات الكبيرة التي واجهتهم خلال تلك الرحلة التاريخية، معرباً عن سعادته واعتزازه بتلك المشاركة التي شارك فيها عدد من المواطنين.

واسترجع ابن كلوت لفريق الخبراء الذي قطع صحراء الربع الخالي ذكرياته حول تلك الرحلة والفرق الكبير بينها وبين هذه الرحلة متمنياً للمشاركين في هذه الرحلة التوفيق لعبور الصحراء، كما عبرها والرحالة البريطاني.

هذا ويحتفظ ابن كلوت بشهادة شكر من المؤسسة العربية للصحافة على انجازه التاريخي في عبور الصحراء تلقاها عام 2003م.

  #22  
قديم 2006-03-23, 07:05 مساءٍ
الصورة الرمزية منصور المناع
منصور المناع منصور المناع غير متواجد حالياً

 

مؤسس الموقع

تاريخ التسجيل: Jan 2006
المدينة: تمـير
المشاركات: 3,921
جنس العضو: ذكر
منصور المناع is on a distinguished road
افتراضي قافلة الفريق تتحدى الرمال!
















  #23  
قديم 2006-03-25, 05:20 صباحاً
الصورة الرمزية منصور المناع
منصور المناع منصور المناع غير متواجد حالياً

 

مؤسس الموقع

تاريخ التسجيل: Jan 2006
المدينة: تمـير
المشاركات: 3,921
جنس العضو: ذكر
منصور المناع is on a distinguished road
افتراضي حقائق المياه في صحراء الربع الخالي

بحيرة «أم الخشوم» طولها كيلومتر ونصف الكيلو متر وعرضها كيلومتر وتغذيها (4) ينابيع وتؤمها الحيوانات والطيور



أعشاب تحيط بأحد المستنقعات على جانب البحيرة

الربع الخالي - محمد الغنيم: تصوير - حاتم عمر
لا تزال ردود الفعل الواسعة بين كثير من المتابعين والمهتمين والمختصين في (المياه) تتزايد حول حقيقة آبار المياه العذبة والمالحة والبحيرات والينابيع العديدة التي وقف عليها فريق الخبراء في أعماق صحراء الربع الخالي، ونشرت «الرياض» معلومات وصوراً عنها، وغطت قضية المياه تلك على كثير من الاستكشافات العلمية التي رصدها الفريق والنتائج التي خرج بها، وعلمت «الرياض» أن تلك القضية كانت محل تساؤلات وحديث كثير من المختصين في عدد من الأجهزة الحكومية المعنية بهذا الأمر.
«الرياض» تطرح في هذا الجزء تفاصيل علمية دقيقة حول ذلك مع صور خاصة من عمق الصحراء والعديد من الجوانب الهامة المتعلقة بحقيقة وجود مياه في صحراء الربع الخالي:


للحديث حول مياه الربع الخالي التقينا بالمستشار الجيولوجي الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله بن لعبون أحد أعضاء الفريق العلمي المشارك في الرحلة الاستكشافية الذي شدد في بداية حديثه على أن ما تمخض عن الرحلة الاستكشافية بشكل عام هي مشاهدات سريعة أما الاستنتاجات العلمية فتتطلب المزيد من البحث والتمحيص والدراسات التفصيلية اللاحقة، الأمر الذي لا يتم إلا بتضافر الجهود بين الجهات ذات العلاقة والمراكز البحثية.

وقال د.ابن لعبون إن وزارة المياه والكهرباء وأرامكو السعودية هما الجهتان اللتان لديهما المعلومات الكثيرة والمؤكدة حول نوعيات المياه وكمياتها ومصادرها والطبقات الخازنة لها ومواقع آبارها وهي الجهات ذات العلاقة والمرجع المعتمد في هذا الشأن، إلا أنه أكد أن «البحيرة» المذكورة قد تكون معروفة لدى بعض الناس أو بعض الجهات إلا أنها لم تدرس ولم ينشر عنها من قبل حيث كان يعتقد أنها (سبخة) كبقية السبخات مالحة المياه وعليه فإن العثور عليها ودراستها يُعدان من أهم إنجازات هذه الرحلة العلمية التي لا تزال بحاجة للمزيد من الدراسة.

وأضاف: إن هنالك العديد من الجهات التي لديها المختبرات المتخصصة لتحليل ودراسة المياه، ومن أحدثها مختبرات تحليل المياه في هيئة المساحة الجيولوجية بجدة، وقد قام عدد من أعضاء الفريق العلمي بزيارة هذه المعامل ووقفوا على أحدث التقنيات المستخدمة فيها.

تمويل الدراسات

ودعا د.ابن لعبون في هذا الإطار جميع مراكز البحث العلمي في الجامعات ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وهيئة المساحة الجيولوجية السعودية لدعم الدراسات والأبحاث العلمية بشكل عام وخاصة الدراسات المتعلقة بالربع الخالي، إضافة إلى دعوة جميع الجهات الرسمية وشركات القطاع الخاص ورجال الأعمال لتمويل هذه الدراسات.

وقال ابن لعبون إن معظم مصادر المياه الجوفية والمياه السطحية معروفة لدى الجهات ذات العلاقة كوزارة المياه والكهرباء وأرامكو وحرس الحدود وغيرهم، كما أن مواقع الآبار والسبخات موثقة في الخرائط الطبوغرافية للربع الخالي والتي أصدرتها إدارة المساحة الجوية في وزارة البترول والثروة المعدنية وأصبحت هذه الإدارة حالياً تابعة لهيئة المساحة الجيولوجية، مضيفاً أنه من الطبيعي قبل وأثناء القيام بأي رحلة علمية أن نتطلع لاكتشاف جديد أو العثور على معلومة تعزز أخرى أو تنفيها، فكيف برحلة إلى منطقة تُعد من أكثر بقاع الأرض غموضاً ورهبة، وهي الربع الخالي، لذا كان الأمل يحدو أعضاء الفريق لاكتشاف الكثير من غموض هذا الجزء الغالي من بلادنا الطيبة، فكان البحث عن ثروات الربع الخالي، وخاصة المياه من أهم أهداف الرحلة، وقد تم المرور على معظم الآبار والمستنقعات التي كانت على مسار الرحلة أو قريباً منه وتمت دراستها وأخذ عينات من مياهها لدراستها مختبرياً لاحقاً.

أنواع المياه

وعن أنواع المياه ومصادرها وأشكال ظهورها أوضح أن منها «العيون أو الينابيع»، وهي مياه تجري من صخور رسوبية وقد تكون عذبة أو مرة مشكلة بحيرات كالينابيع التي عثرنا عليها في الجزء الجنوبي الغربي لسبخة مطي في الربع الخالي، والنوع الثاني (بحيرات بين كثبان الرمال) وهي مياه تجد طريقها بين الكثبان مكونة مستنقعات أو بحيرات تتجمع فيها المياه فوق طبقة من السبخات غير المنفذة وقد تكون دائمة فتنبت حولها النباتات مثل (أم الحيش) شمال السحمة، أو فصلية أو مؤقتة وتتبخر المياه مكونة طبقات من الأملاح كسبخات شيبة، والنوع الثالث (مياه قريبة جداً من سطح الأرض) على عمق متر أو أعمق، وقدتكون مالحة ونتيجة تبخرها من خلال ما يعلوها من رمال أو تربة تشكل سبخات رطبة مثل سبخات الشيبة، وهناك كذلك (المياه الضحلة) وهي التي تحفر يدوياً من قبل رجال الربع الخالي مثل عدد الخرخير و(مياه عميقة) تُحفر آلياً وتنتج بواسطة الضخ أو السحب مثل جميع الغلمات، و(مياه آبار عميقة فوّارة) «إرتوازية» وهذه تحفر آلياً وتكون المياه تحت ضغط عال مما يترتب عليه صعودها فوق سطح الأرض بارتفاع قد يصل إلى عشرات الأمتار مثل قلمة المهولة (الفوّارة).

مسمّيات الآبار

وفي سؤالنا للمستشار الجيولجي د.ابن لعبون عن تسميات هذه الآبار في الربع الخالي أجاب أنها تتنوع حسب طرق حفرها وأعماقها ونوعيات مياهها ومما مر به الفريق العلمي خلال الرحلة أو سمع به من الأدلاء وسكان الربع الخالي (القلبان) وعادة ما تكون قديمة وقد يجدد حفرها، و(الخيران) وهي الحفر ضحلة المياه التي تحفر في السبخات أو بين التلال وفي بطون الأودية وتكون مياهها مالحة، و(القلمان) وهي الآبار العميقة التي تحفر آليا وتبطن بأنابيب التغليف (الكيسي - الكيسينج) وقد تكون مياهها عذبة أو مالحة كبريتية، و(الأبيار) قد يقصد بها الآبار القديمة، و(الحفاير)، وهي آبار تحفر يدوياً وهي بدع أي حديثة، و(الجاهليات) وهي آبار قديمة جداً ولا يعرف من حفرها وقد يجدد حفرها أو صيانتها وهي عكس الحفاير أو البدع الحديثة، وكذلك من التسميات (البحوث) وهي ينابيع أو عيون يغطيها الرمل أو الطين وتكون قريبة ويسهل حفرها، و(العدد) وهي آبار مياهها مستساغة للشرب وسقيا للبهائم، و(المشاش) وهي آبار ضحلة أو حفر عادة ما تكون في بطون الأودية ويرتفع منسوب مياهها تبعاً لهطول الأمطار وعدمها.



شلالات المياه تتدفق لتكسر هدوء الصحراء بأصواتها الجميلة



د. ابن لعبون وسط أوحال البحيرة الكبيرة



أحد ينابيع المياه يتدفق مصدراً غاز كبريتد الهيدروجين



السفري وحلواني يستخرجان كمية من المياه من أحد الآبار



أشجار النخيل والأعشاب تؤم إحدى بحيرات المياه في الربع الخالي



بحيرة أخرى في عمق الصحراء وقف عليها فريق الخبراء

(السبخات)

هذا وتتعدد تسميات سكان الربع الخالي لنوعيات المياه، وفق ما وقفت «الرياض» عليه خلال الرحلة وذلك حسب طعم هذه المياه ورائحتها لما يصاحبها من مركبات معدنية ذائبة وغازات ومن تلك المسميات ماء هماج ويقصد به المياه المالحة أو المرة، وقد تكون كبريتية، وإن كانت معظم الآبار الضحلة والعميقة مرة ومالحة وكبريتية وكذلك معظم مياه العيون والبحيرات أو المستنقعات إلا أن هنالك آباراً عذبة ومستساغة الشرب مثل (بئر الشلفاء) في الجزء الشمالي للربع الخالي.

وعن سبخة مطي قال د.ابن لعبون: إن الفريق مر يوم الأحد 27 محرم في اليوم الثاني للرحلة بالحافة الجنوبية الغربية لسبخة مطي في الطريق من مخيم هيئة المساحة الجيولوجية في حرض إلى مخيم الرحلة في موقع قريب من محطة الحصان إلى الغرب من طريق الشيبة الممهد وخط الأنابيب وما أن مررنا بهذه السبخة حتى تملكني شعور بأن لهذه السبخة مدلولات جيولوجية كثيرة، حيث تعد سبخة مطي من أكبر سبخات جزيرة العرب وتقع في منخفض تحده من الناحية الشمالية الغربية خشوم المجن وتقع على امتداد الساحل الشمالي للخليج (ساحل المنطقة الشرقية)، أما سبخة الحمر فهي سبخة تقع غرب الطرف الشمالي الغربي لسبخة مطي وجنوب غرب مركز البطحاء الحدودي وهي أخفض بقعة في جزيرة العرب وتقع على مستوى 24 متراً تحت سطح البحر.

وأضاف لرغبتي في معرفة معالم هذه السبخة طلبت من مدير الرحلة استخدام الطائرة للتحليق فوقها لمدة نصف ساعة حيث ظهرت بحيرة من الماء تبهر بلونها الأزرق الأنظار تحيط بها سبخات بيضاء وبقع خضراء داكنة اللون من الأعشاب والشجيرات ويبلغ طول البحيرة حوالي (كيلومتر ونصف الكيلو متر) وعرضها حوالي (كيلو) مع العلم أن أبعاد البحيرة تتغير تبعاً لتغير كميات المياه المتدفقة وتسرب وتبخر ما يتجمع منها، ولم تكن هذه البحيرة في سبخة كما كان متوقعاً أو بين كثبان رمل بل على طبقة صخرية جيرية فيها منعقدات صغيرة من الانهيدريت الأبيض والوردي الفاتح والجبس وتقع البحيرة في منخفض تحيط به منكشفات من الصخور تظهر على هيئة مصاطب متدرجة بانخفاض نحو البحيرة أو المستنقع وتشير المشاهد الميدانية الأولية إلى أن هذه البحيرة تتشابه مع مياه بعض عيون ومياه الأحساء، وعيون الخليج العربي، فهي على نفس الامتداد الجيولوجي.

وعن مصدر هذه البحيرة يقول ابن لعبون: إنها تتغذى عن طريق ينابيع تنبعث من الأرض من خلال أربع عيون ، واحدة كبيرة يتدفق منها الماء بقوة ملحوظة والثانية والثالثة صغيرتان والرابعة تنطلق منها فقاعات الغاز وتجري المياه على هيئة جدول يجري نحو المنخفض من الأرض لتشكل المياه مستنقعاً واسعاً.

شلالات البحيرة

وحول وجود شلالات لهذه البحيرة في الربع الخالي تابع ابن لعبون حديثه قائلاً: إن الماء يفيض من مستوى هذه البحيرة ليصب كشلال صغير في منخفض آخر مشكلاً بحيرة أو مستنقع آخر تنبت فيه النباتات أيضاً.

31 درجة مئوية

ويشير د.ابن لعبون أن المياه المتدفقة من العيون حارة نسبياً وتنبعث منها رائحة كبريتد الهيدروجين النفاثة ودرجة حراره المياه عند الينابع كانت 31 حيث تم أخذ عينات من الماء وتظهر المعلومات المبدئية لطبيعة المياه أنها تتشابه مع المياه المخزونة في متكونة أم الرضمة الذي يقع أسفل متكون أم الرؤوس وأن هذه المياه ربما وجدت طريقها إلى السطح عبر صدوع وتشققات في الطبقات التي تعلوها في متكوني أم الرؤوس أو الدمام.

ومضى قائلاً: تؤم البحيرة حيوانات وطيور حيث لاحظنا آثار جمال ومخلفات بهائم وآثار أرجل طيور مختلفة وجزء من طائر كبير ميت ربماكان نسراً وطائر صغير وحيد يتنقل بين نبات الحلفاء والطرفاء.

ويقترح ابن لعبون أن تسمى هذه البحيرة باسم (بحيرة الخشوم) نظراً لأهميتها ولعدم وجود اسم لها على الخريطة الطبوغرافية للمنطقة ولقربها من موقع الخشوم الجغرافي.

تكوّن البحيرات أو المستنقعات

أوضح الخبير الجيولوجي أن الينابيع الطبيعية هي البحيرات التي تتكون بفعل تدفق المياه طبيعياً من الأرض مثل بحيرة الحصان التي عثر الفريق عليها، وكذلك بحيرات الآبار، وهي بحيرات أو مستنقعات تتشكل نتيجة تدفق المياه من الآبار العميقة الفوارة المحفورة آلياً وسبب ذلك يعود إلى أن أرامكو حفرت خلال عمليات الاستكشاف عدداً من الآبار بحثاً عن النفط والغاز في الربع الخالي خلال الستينيات من القرن الماضي وذلك يحتاج إلى كميات من المياه مما يتطلب حفر عدد من آبار المياه والتي عادة ما تكون عميقة ويتم تبطينها بأنابيب التغليف (الكيسي) وبعد انتهاء عمليات الاستكشاف والحفر والاستفادة منها إما أن تترك ليستفيد منها البادية أو تغلقها نهائياً إذا كانت فوارة للمحافظة على المياه، أو غير صالحة لعدم الاستفادة منها، وبمرور الزمن ونتيجة بعض أنواع المياه وما تحتويه من مركبات كيميائية كالكبريت تتآكل أنابيب التغليف فتجد المياه الجوفية طريقها إلى السطح على النحو التالي:

تآكل أعلى الأنابيب فتتدفق المياه الفوارة قرب فوهة البئر فتجد المياه طريقها إلى السطح فتتجمع على هيئة برك أو مستنقعات أو بحيرات قريباً من الآبار.

تآكل الأنابيب في الأعماق حيث تتسرب المياه إلى الطبقات أو الرمال فتجد طريقها إلى السطح ربما بعيداً عن موقع البئر التي هي مصدرها.

الآبار المطمورة حيث تطمر كثبان الرمل بعض الآبار التي تتسرب منها المياه فتتخلل المياه المتدفقة من الآبار كثبان الرمل لتجد طريقها إلى السطح وتتجمع بين الكثبان على هيئة برك أو مستنقعات دون ظهور البئر للعيان.

الآبار المغمورة حيث تتسرب المياه من البئر وتتدفق إلى السطح وتتجمع على هيئة برك أو مستنقعات فتغمر البئر دون ظهور البئر للعيان كذلك.

  #24  
قديم 2006-03-27, 05:34 صباحاً
الصورة الرمزية منصور المناع
منصور المناع منصور المناع غير متواجد حالياً

 

مؤسس الموقع

تاريخ التسجيل: Jan 2006
المدينة: تمـير
المشاركات: 3,921
جنس العضو: ذكر
منصور المناع is on a distinguished road
افتراضي منتسبو المشروع أعدوا استقبالاً حافلاً لأعضاء الرحلة العلمية

حقل شيبة النفطي.. جوهرة مضيئة وسط صحراء الربع الخالي



لقطة «جوية» لمشروع حقل شيبة العملاق وصحراء الربع الخالي

الربع الخالي - محمد الغنيم: تصوير - حاتم عمر
نستعرض في هذا الجزء التاسع من طرحنا لخفايا الربع الخالي عدداً من الجوانب والملامح المدعمة بالصور عن حقل شيبة النفطي العملاق في صحراء الربع الخالي الذي كان إحدي نقاط توقف الفريق العلمي في رحلته الاستكشافية..و على الرغم من قصر المدة التي قضاها فريق الخبراء في حقل شيبة الذي وصله الفريق مساء اليوم الثالث من الرحلة وغادره في صباح اليوم الرابع إلا أن «الرياض» قامت برحلة (جوية) بالطائرة في سماء هذا الحقل الكبير ورصدت عدداً من النقاط التي تؤكد قدرة أبناء الوطن على تحدي الصعاب وخدمة وطنهم في أي بقعة من هذه الأرض الطيبة حتى في أعماق الصحراء..



مدينة سكنية متكاملة بين كثبان الرمال




يقع حقل شيبة النفطي العملاق شرقي صحراء الربع الخالي وتحيط به سلسلة من الكثبان الرملية (الهلالية) الضخمة التي تتميز بارتفاعها الذي يصل الى 200 م وكذلك تشابكها، كما تتناثر حوله العديد من السنجات مشكلة دوائر كبيرة.

وصل الفريق العلمي المشارك في الرحلة الاستكشافية للربع الخالي حقل شيبة مساء يوم الاثنين 27/2/1427ه (ثالث) يوم في الرحلة بعد رحلة شاقة قطع الفريق خلالها طريقاً بالغ الوعورة شق خلالها العديد من الكثبان الرملية والسبخات حيث لا يتوقع أكثر المتفائلين ممن قطع ذلك الطريق أنه سيجد أي معالم للحياة هناك، ومن بين كثبان الرمال ظهرت فجأة مدينة ضخمة متلألئة بأنوارها المضيئة كالجوهرة وسط الرمال لتبدد كل التوقعات وترسم صورة أخرى للحياة في عمق الصحراء الجرداء، ولدى وصول الفريق لحقل شيبة كان المسؤولون هناك في استقبالهم حيث أقيم حفل عشاء تكريمي للفريق ثم أقام الفريق ليلة في المدينة السكنية غادر بعدها صباحاً لمواصلة خط السير.

وقامت «الرياض» بجولة سريعة على عدد من أقسام حقل شيبة اطلعنا خلالها على التجهيزات الضخمة التي يتميز بها وكأنها في وسط احدى المدن الكبرى.

ويضم الحقل جميع المرافق الأساسية حيث يوجد به مهبط للطائرات على أرض كانت كثباناً من الرمال العالية قبل ازاحتها لإقامة المطار، كما تضم مرافق شيبة أقساماً للصيانة والمساندة والاطفاء والكهرباء والاتصالات ومباني سكنية للموظفين ومركزاً للبريد ومكتبة وصالات رياضية ومطاعم والعديد من الخدمات الأخرى المتوفرة في أي مدينة في المملكة لدرجة لا يتخيل معها الزائر لشيبة أنه في وسط الصحراء.




جانب من مباني المشروع



ويؤكد العاملون في المشروع أنهم فخورون بالعمل في أحد أهم المشروعات النفطية في العالم حيث يعملون جميعاً كالأسرة الواحدة هناك متحدين قسوة الظروف المناخية والجغرافية للصحراء لخدمة الوطن.

ويسكن في المجمع السكني لشيبة أكثر من 600 موظف ما بين مقاولين وموظفين تابعين لأرامكو، وتتوافر خدمات الانترنت والمكتبة وصالات التمارين الرياضية المتكاملة وغيرها من خدمات لمنتسبي الشيبة حيث يقضون أوقاتهم فيها بعد الانتهاء من يوم حافل بالعمل، ليرسمون نموذج للحياة الاجتماعية والأسرية الجميلة وسط الصحراء التي تسودها المحبة والتعاون بين أسرهم وأطفالهم.





إحدى طائرات أرامكو في مهبط الطائرات





ولا يخفي جميع من التقيناه من الموظفين في حقل شيبة صعوبة العيش في الصحراء بعيداً عن حياة المدينة والأقارب والأصدقاء إلا أن الإرادة والتحدي الى جانب الخدمات المتوفرة في هذه المدينة العملاقة المفخرة لكل مواطن تغلبت على هذه الصعوبة وعلى قسوة الأجواء في أكبر صحراء رملية متصلة في العالم.

في 1998م بدأت أرامكو انتاج البترول من حقل شيبة البترولي العملاق وفي 2003م طرحت المملكة أمام الشركات العالمية فرصاً استثمارية للتنقيب عن الغاز غير المصاحب واستغلاله في الربع الخالي، وتبلغ الطاقة الانتاجية لمعمل الانتاج المركزي في حقل الشيبة (500) ألف برميل يومياً، ومن المنتظر في العام 2008م أن يضيف المشروع (250) ألف برميل يومياً إلى إنتاجه.




سواعد وطنية تعمل في المشروع متحدية قسوة الطبيعة




ويبلغ احتياطي الحقل نحو (15) بليون برميل من الزيت الخام و(25) تريليون متر مكعب من الغاز ويوجد خط أنابيب يمتد من حقل الشيبة الى بقيق بطول 640كلم.

ويفخر حقل شيبة بالعديد من الكوادروالسواعد الوطنية التي تعمل في أقسام مختلفة فيه لخدمة الوطن حيث تتجاوز نسبة السعودة في هذا المشروع 90٪.






جانب من حفل تكريم الفريق العلمي لدى زيارته حقل شيبة

  #25  
قديم 2006-03-27, 05:50 صباحاً
الصورة الرمزية منصور المناع
منصور المناع منصور المناع غير متواجد حالياً

 

مؤسس الموقع

تاريخ التسجيل: Jan 2006
المدينة: تمـير
المشاركات: 3,921
جنس العضو: ذكر
منصور المناع is on a distinguished road
افتراضي

«الرياض» ترصد مشاهدات 13 يوماً في صحراء الربع الخالي



شلالات بحيرة أم الخشوم تحرك هدوء صحراء الربع الخالي

الربع الخالي - محمد الغنيم/تصوير - حاتم عمر
نستكمل في هذا الجزء «العاشر» من طرحنا لخفايا صحراء الربع الخالي أكبر صحراء رملية متصلة في العالم أجزاء هذه التحقيقات بعد أن تواصلنا على مدى عشرة أيام مع القارئ الكريم بخلاف ما تم طرحه خلال سير الرحلة من تغطيات مباشرة لأهم الاكتشافات التي تم ارسالها من أعماق الربع الخالي لنتواصل مباشرة مع قرائنا، حيث حاولنا من خلال ما طرحناه تغطية كافة جوانب الرحلة أو المجالات والتخصصات التي شملتها أول وأكبر رحلة علمية استكشافية لصحراء الربع الخالي في علم الجيولوجيا والمناخ والنبات والحيوانات والآثار وعلم الإنسان والسياحة اضافة إلى عدد من التخصصات والجوانب الهامة التي كان للفريق جمع معلومات عنها خلال الرحلة من خلال المختصين المشاركين في الرحلة.



أعشاب برية تغطي مساحات من الصحراء


وخلال حلقات هذا الموضوع ثم تسليط الضوء على أبرز الاكتشافات العلمية لفريق الخبراء المشارك في الرحلة بالتفصيل مدعماً بصور خاصة التقطتها عدسة «الرياض» من أعماق صحراء الربع الخالي وطرحنا جوانب من ثروات الأرض التي وقف عليها العلماء وذلك في الجزء الاول واستكملناها في الجزء الثاني، كما سلطنا الضوء في الجزء الثالث على المدافن العائلية التي وقف فريق الخبراء عليها في يبرين والتي تعود للعصر البرونزي، مع صور خاصة (من داخل) هذه المدافن، كما تم رصد المواقع الأثرية التي تعود للعصر الحجري التي اكتشفها الفريق العلمي وسط الصحراء في الجزء الرابع، وفي الجزء الخامس القينا الضوء على «اللهجة» المهرية غير المكتوبة التي يتحدث بها بعض سكان الربع الخالي، إلى جانب بعض العادات وتقاليد الزواج لدى بعض سكان الصحراء، وطرحنا في الجزء السادس تقريراً مصوراً عن محافظة الخرخير تحدثنا من خلاله عن مستقبل هذه المحافظة الواعدة واحتياجاتها من الخدمات، ثم قدمنا في الجزء السابع تفاصيل حول كيف كان الاعداد لهذه الرحلة العلمية قبل بدئها وخلال خط سيرها والصعوبات التي واجهت الفريق خلال الرحلة، وفي الجزء الثامن طرحنا تفاصيل أوسع مدعمة بصور خاصة عن بحيرات المياه المكتشفة في الربع الخالي خاصة بحيرة «أم الخشوم» التي كثر الحديث عنها وكشفنا في هذا الجزء حقيقة تواجد المياه في صحراء الربع الخالي، وقبل أن نصل لهذا الجزء الأخير قدمنا بالأمس تقريراً مختصراً عن حقل شيبة النفطي أحد معالم النهضة والخير في هذا الوطن في صحراء الربع الخالي.. ونقدم للمتابعين لهذه التحقيقات في هذا الجزء الأخير أبرز المشاهدات التي تم رصدها على مدى نصف شهر مدة هذه الرحلة، كما نترك القارئ في هذا الجزء ليمتّع ناظريه بمجموعة من الصور الجميلة وعدد من اللقطات «الجوية» الخاصة لصحراء الربع الخالي الجميلة مع لقطات مختارة من هذه الرحلة العلمية الاستكشافية:




أشجار النخيل بين قمم رملية كبيرة في الربع الخالي


٭ سجلت «الرياض» اسمها كأول صحيفة «محلية» تجوب صحراء الربع الخالي وتقطع كثبانها الرملية العالية من الشرق إلى الغرب مروراً بالعديد من الصعاب والتحديات، واستطعنا التواصل مباشرة خلال فترات من الرحلة مع القارئ الكريم المتابع لهذه الرحلة بتقارير مباشرة عن أبرز الاكتشافات العلمية من قلب الصحراء.




الخبراء في احد اجتماعاتهم المسائية اليومية


٭ قطع فريق العلماء أكبر صحراء رملية متصلة في العالم من حرض عبر الأطراف الشرقية للربع الخالي مروراً بكلا من الحصان والشيبة وعردة والسحمة وذعبلوتن ومهولة والخرخير وبئر هادي وقلمة آل جميش والحديدة ويبرين مروراً بالحدود الدولية السعودية - الإماراتية والسعودية - العمانية والسعودية - اليمنية وملتقى الحدود الدولية الثلاثية المعروفة بنقطة (د)، كما عبر الفريق خلال خط سيره أم الزمول وشبيطة وخن وبئر الشلفاء وخيران والخرج التي انطلق منها إلى حرض بعد نقطة البداية في الرياض ومن حرض عاد إلى الرياض مرة اخرى ثم إلى جدة.




احدى سيارات الفريق تعلق في الرمال



٭ بدأت الرحلة صباح يوم السبت 25/2/2006م واختتمت ظهر يوم الخميس 9/3/2006م حيث استمرت (13) يوماً.

٭ في حرض كان حفل تدشين الرحلة بحضور عدد من المسؤولين في هيئة المساحة الجيولوجية في جدة والرياض حيث اقيم حفل خطابي وحفل غداء واستعد الفريق بعدها للانطلاق في أعماق الصحراء صباح اليوم الثاني بعد استعراض موكب فريق الرحلة من سيارات والطائرة والمعدات المرافقة.




قافلة الفريق تقطع احد الكثبان العالية خلال الرحلة


٭ قدم أعضاء الفريق العلمي المشارك في الرحلة الاستكشافية لصحراء الربع الخالي من داخل المملكة وخارجها شكرهم وتقديرهم لكافة المسؤولين في هيئة المساحة الجيولوجية السعودية على اتاحتها هذه الفرصة التاريخية لهم للمشاركة في هذه الرحلة، حيث تعد الهيئة أول جهة رسمية تطلق رحلة علمية بهذا الحجم والنوع بعد موافقة المقام السامي وسخر القائمون فيها كافة الخدمات لنجاحها حتى تحقق هذا النجاح بشهادة الجميع.




بحيرة زرقاء تتوسط كثبانا رملية وسط الصحراء


٭ شارك في الرحلة العلمية خبراء ومختصون من (6) دول هي السعودية ومصر وسويسرا وأمريكا وبريطانيا ولبنان.

٭ يعد عبور صحراء الربع الخالي مغامرة ليست سهلة تزداد صعوبة مع تزايد وعورة الطريق وطول الرحلة وسط الظروف الجوية والطبيعية القاسية مروراَ بأعلى كثبان رملية في العالم التي كان يتوجب على الفريق قطعها لمواصلة الرحلة، وقد قطع الفريق العلمي أكثر من (3000) كيلو متر أغلبها كانت على طرق رملية عالية.





قافلة الفريق تغادر صحراء الربع الخالي بعد انتهاء الرحلة

٭ شارك اثنان من سكان الربع الخالي من البادية في الرحلة ك (ادلاء) للفريق لمعرفتهم الواسعة بتضاريس الربع الخالي، وكانوا يتعرفون على المناطق في الربع الخالي عن طريق لون ونوع الكثبان الرملية ونوع الأعشاب البرية التي تنبت في تلك المواقع على الرغم من الصعوبة البالغة في التعرف على المواقع في صحراء جرداء ممتدة كصحراء الربع الخالي لمن يجهل خفاياها، إلا أن الادلاء اجادوا حتى معرفة مسميات عدد من المناطق التي سار عليها الفريق خلال الرحلة.




عدد من المشاركين في الرحلة في جلسة علمية


٭ قدم الأستاذ محمد بن أحمد الراشد مدير مكتب هيئة المساحة الجيولوجية السعودية بالرياض والأستاذ عبدالله بن صالح العنيزان جهوداً كبيرة في حفل تدشين هذه الرحلة في حرض والاعداد والترتيب لحفل الختام في يبرين وكانا حاضرين في هذين الحفلين لمتابعة سير عمل فريق الخبراء، كما شاركا في استقبال الفريق لحظة وصوله الرياض يوم الخميس 9/3/2006م وقدما جميع التسهيلات لاعضاء الفريق، يذكر أن الراشد والعنيزان أعدا كتاباً خاصاً عن هذه الرحلة بعنوان (الرحلة العلمية للربع الخالي) للتعريف بصحراء الربع الخالي وليكون دليلاً للمهتمين والمشاركين فيها والكتيب غني بالكثير من المعلومات الهامة عن صحراء الربع الخالي.




عدد من أعضاء الفريق في حفل تدشين الرحلة


٭ بلغ عدد المشاركين في هذه الرحلة العلمية من علماء واعلاميين وأطباء مرافقين (32) مشاركاً فيما يتجاوز العدد بعد اضافة فريق الدعم المساند والادلاء وقائدي السيارات والميكانيكيين والكهربائيين ورجال حرس الحدود والمرافقين والطباخين (89) شخصاً.




نافورة المياه الكبريتية في مهولة جنوب الربع الخالي



٭ كان فريق الخبراء يجتمع مساء كل يوم في نهاية الرحلة اجتماع عمل على رمال الربع الخالي لبحث ما تم اكتشافه والوقوف عليه من قبل كافة المختصين في الفريق وتدارس الملاحظات لمدة ساعة وكان الفريق يستعين بمجموعة من الخرائط العلمية الخاصة في الاجتماع للاطلاع على المواقع التي وصلها أو سيصلها الخبراء خلال الرحلة.





تجهيز احدى الأكلات الشعبية خلال الرحلة

٭ وصلت تكاليف اصلاح احدى سيارات الفريق التي تعطلت خلال الرحلة (9) آلاف ريال مابين قطع غيار وتكاليف ايصالها من شرورة إلى الخرخير وكان لزاماً على الفريق دفع تلك التكاليف لمواصلة الرحلة.

٭ استغرب عدد من الخبراء الاجانب المشاركين في الرحلة من عدم استغلال موقع سقوط النيزك في الربع الخالي من قبل الهيئات وجهات الاختصاص وتركه مهملاً تغمره الرمال على الرغم من انه يعد خامس نيزك في العالم يسقط على الأرض، ودعوا للاستفادة من ذلك الموقع سياحياً.


٭ كان الطريق من خيران إلى مهولة أصعب مسافة يقطعها الفريق على الاطلاق حيث كان الطريق بالغ الصعوبة والوعورة وكان مجرد عبور تلك الكثبان الرملية العالية جداً يمثل خطورة كبيرة على اعضاء الفريق قد يحدث معها ما قد يعيق سير الرحلة لا سمح الله الا ان القافلة عبرت تلك الرمال بنجاح.

٭ احتفت قبائل المرة والمهرة والعفار وآل كثير والصيعر والمناهيل والدواسر وغيرهم من القبائل التي مر فريق الخبراء عليهم في صحراء الربع الخالي بالفريق وقدموا كل التسهيلات وقبلها الحفاوة البالغة بأعضاء الفريق الذين قدموا شكرهم لكافة تلك القبائل وجميع من التقوهم خلال الرحلة على حسن الاستقبال، مؤكدين ان ما لقوه يعكس الصورة الحسنة عن مواطني هذه البلاد وكرمهم وحسن ضيافتهم.

٭ على الرغم من صعوبة الرحلة ومشاقها والارهاق الكبير الذي بدا في تزايد مع مرور الوقت وصعوبة التضاريس التي يقطعها الفريق العلمي الا ان عددا من اعضاء الفريق كان يلطف الأجواء ويخرج قليلاً من طابعها العلمي الى اجواء الشعر والتعليقات الجانبية الطريفة لإضفاء نوع من المرح بين اعضاء الرحلة، وكان الجو الأسري الجميل مهماً في تسهيل تحمل الأعضاء لمشاق الرحلة.

٭ لم يتردد المشاركون الأجانب في الرحلة في تجربة اي من الأكلات الشعبية التي يعدها ابناء البادية لأعضاء الفريق خلال الرحلة وكان عدد منهم يسأل دائماً عن مسمى هذه الأكلات وطريقة اعدادها.



٭ على مدى 13 يوما من الرحلة استغنى الفريق العلمي عن وجبة الغداء التي تحين في الفترة التي تكون فيا قافلة الفريق تقطع رمال الصحراء حيث تبدأ الرحلة يومياً من الساعة (8) صباحاً بعد تناول طعام الإفطار وتستمر حتى الساعة (5) مساءً حيث يبدأ تجهيز طعام العشاء، وكان اعضاء الفريق يستبدلون طعام الغداء بتناول الفواكه والعصيرات خلال سير الرحلة.


٭ بقي اللواء عبدالعزيز العبيداء وعدد من اعضاء الفريق على تواصل عبر جهاز الثريا مع الدكتور زهير نواب الذي حالت اصابته في الكلى دون اكماله للرحلة مع الفريق، وكان د. العبيداء ينقل اخبار د. نواب منذ وصوله الى جده لتلقي العلاج للفريق ويطمئنهم عن حالته الصحية اولاً بأول.

  #26  
قديم 2006-03-28, 09:09 صباحاً
ذيبان ذيبان غير متواجد حالياً
عـضـو جـديـد
تاريخ التسجيل: Feb 2006
المشاركات: 27

ذيبان is on a distinguished road
Smile

الله يعطيك الفففففففففففففففففففففف عافية اخوي اتيكا على هذي المعلومات المفيدة والفريدة

  #27  
قديم 2006-04-12, 10:11 مساءٍ
سويتز سويتز غير متواجد حالياً
عضو متألــق
تاريخ التسجيل: Mar 2006
المشاركات: 797

سويتز is on a distinguished road
افتراضي

تسلم والله يااابعد الدنيااا

يااا اتيكااااا

معلومااات رائعه

  #28  
قديم 2006-06-15, 01:08 مساءٍ
الصورة الرمزية منصور المناع
منصور المناع منصور المناع غير متواجد حالياً

 

مؤسس الموقع

تاريخ التسجيل: Jan 2006
المدينة: تمـير
المشاركات: 3,921
جنس العضو: ذكر
منصور المناع is on a distinguished road
افتراضي

ألف شكر لكم أحبائي على المرور والتشجيع

وآمل أن تستفيدوا مما قدم لكم

  #29  
قديم 2006-06-16, 09:51 صباحاً
محمد القحطاني محمد القحطاني غير متواجد حالياً
منـــدوب البـــراري في تبـــوك
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المدينة: تبـــــوك الورد
المشاركات: 2,486
جنس العضو: ذكر
محمد القحطاني is on a distinguished road
افتراضي

بارك الله فيك اخي الكريم

لك كل شكر وتقدير على هذا الجهد

  #30  
قديم 2006-06-20, 04:25 صباحاً
فتى الساروت فتى الساروت غير متواجد حالياً
عـضـو نـشـيـط
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المدينة: بها الدنيا
المشاركات: 374

فتى الساروت is on a distinguished road
افتراضي

سبحان الله سبحان الله بحيره في صحراء والله معجزه

موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

Loading...
الساعة الآن: 10:13 مساءٍ

[ البحث في شبكة و منتديات البراري بإستخدام محرك البحث Google ]

Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة © لشبكة ومنتديات البراري 2010  
المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة البراري لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة البراري بل تمثل وجهة نظر كاتبها